المملكة الاردنية الهاشمية

وزارة التربية والتعليم

إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة

تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
تجاوز إلى القائمة الرئيسية
تغيير ألوان الموقع

مدير المديرية : د. عاليا عربيات

احدى المديريات التابعة لإدارة التعليم  وتضم المديرية الأقسام التالية:

  1. قسم رياض الأطفال
  2. قسم الإعتماد والتجهيزات

مشروع شراكتنا من أجل مستقبل أطفالنا

لمشاهدة العرض الذي قدمه معالي وزير التربية والتعليم اضغط على الرابط 
https://prezi.com/view/7eN3bgwU0Ot1VFwqgEAj/

واقع رياض الأطفال في وزارة التربية والتعليم

تقوم وزارة التربية والتعليم في الأردن بتطبيق منهجيات شمولية تكاملية لتقييم وتطوير النظام التربوي بإجراءات تشريعية وتنظيمية تضمن سلامة الجهاز التربوي وحيويته لتحقيق تطور نوعي في آليات اتخاذ القرار، وتتبنى سياسات تربوية تضمن تطوير التعليم بشراكات فاعلة وبتخطيط إستراتيجي يدعم القرار التربوي بمعلومات شاملة وموثوقة. وتقوم بإدارة نظام تعليمي يتجه نحو اللامركزية بتفويض أكبر للصلاحيات لدعم آليات صنع القرار في مختلف مستويات النظام التعليمي لترسيخ المسؤولية والمساءلة وبدعم من الشراكات المعنية.

وتدرك الوزارة أن الاستثمار في رعاية الطفولة المبكرة وتنميتها يعمل على تحسين مدخلات العملية التربوية والتعليمية ومن ثم تطوير جودة التعليم. ويحتاج الجهد المبذول لتحسين العملية التربوية وتطويرها إلى الاستناد على قراءة واعية ومعمقة بهدف رسم السياسات ووضع الخطط التي تلبي الاحتياجات الحقيقية والتي تقدم حلولاً واقعية وناجعة للتحديات المختلفة.

ولغايات التوسع في تقديم الخدمات التربوية والتعليمية في رياض الأطفال، كان لزاماً على وزارة التربية والتعليم باعتبارها المظلة الكبرى التي تقدم هذه الخدمات وتشرف عليها، أن تجمع البيانات وتوفر الحقائق الدقيقة والشاملة المتعلقة بتوزيع رياض الأطفال على مستوى المملكة والجهات المختلفة التي تقدم هذه الخدمات، ومن ثَم تحديد الحاجات الحقيقية والموجهات التي ستكون أساساً يُعتمد عليه لرسم سياسات التوسع في المستقبل.

وانسجاماً مع الأهمية البالغة للعناية بمرحلة الطفولة المبكرة في الأردن، وتنفيذاً للخطط الرامية لتنميتها، وتفعيلاً للتعاون والشراكة مع الجهات المعنية، والمختصة والداعمة في هذا الجانب، عملت وزارة التربية والتعليم الأردنية على تنفيذ عدة برامج ومشاريع، كان من شأنها ترجمة نظرية تنمية الطفولة المبكرة إلى مناهج علمية وعملية، وتطوير للقدرات والمهارات لدى الأطفال والأهالي والعاملين في هذه الرياض، في مجال التعامل مع الطفولة المبكرة وحاجاتها، وساهمت الوزارة كشريك فاعل في إعداد استراتيجية تنمية الطفولة المبكرة في العام 2000، وأفردت مكوناً رئيساً لها في مشروع تطوير التعليم نحو اقتصاد المعرفة(ERfKE)  بمرحلتيه الأولى والثانية.

سياسات وزارة التربية والتعليم في مجال رياض الأطفال

أولاً: الالتحاق والتوسع

يعدُ قانون التربية والتعليم الوثيقة الرئيسة للسياسات التي تمثل القواعد الواجب الالتزام بها عند اتخاذ القرار، وتنفيذ خطط العمل والاستراتيجيات، فقانون التربية والتعليم الأردني رقم (3) لسنة 1994 وتعديلاته، أدخل مرحلة رياض الأطفال على السلم التعليمي، باعتبارها مرحلة من مراحل التعليم الرسمية، ولكنها غير إلزامية ونص على:

- " تنشيء الوزارة رياض الأطفال في حدود إمكانياتها وفق خطة مرحلية"

- مرحلة رياض الأطفال ومدتها سنتان على الأكثر مرحلة من مراحل التعليم الرسمي في الأردن.

- وبهدف الارتقاء بمستويات أداء النظام التربوي ليواكب حاجات المجتمع الأردني والعالمي ومتطلباته المتجددة ومن ضمن توصيات مؤتمر التطوير التربوي الذي عقد في عمان (1-2/8/2015) تعديل بنية السلم التعليمي بحيث تصبح مرحلة الطفولة المبكرة إلزامية ضمن السلم التعليمي.

ووضعت الوزارة خطة مرحلية للتوسع في مرحلة الطفولة المبكرة يتم بموجبها إنشاء ( 50) روضة أطفال سنوياً  في مختلف مناطق المملكة في المناطق النائية غير المخدومة من قبل القطاع الخاص، وذلك تحقيقاً لمبدأ تكافؤ الفرص لجميع الأطفال وحقهم في التعليم وأينما وجدت الغرفة الصفية في مدارس الإناث الأساسية أو المختلطة. حيث تم إنشاء (15)  شعبة رياض أطفال - سنة ثانية - في عام 1999 /2000 إلى  أن وصل عدد رياض الأطفال الحكومية التابعة للوزارة في العام الدراسي الحالي 2017/2018 (1611) روضة، علماً أن رياض الأطفال الحكومية مجانية ولا يدفع الطفل أي تبرعات مدرسية، وبلغت:

- نسبة الالتحاق الصافي في المملكة لمرحلة رياض الأطفال KG2 للعام (2018/2017) 62.2%

- نسبة الالتحاق الصافي في المملكة لمرحلة رياض الأطفال KG1 للعام (2018/2017)  14.2%

- عدد شعب رياض الأطفال الحكومية KG2 للعام 2018/2017 (1665)

- وعدد الأطفال الملتحقين (33763) طفلا وطفلة

- نسبة الالتحاق الصافي في المملكة لمرحلة رياض الأطفال KG2 للعام (2017/2016) 59،9%

- نسبة الالتحاق الصافي في المملكة لمرحلة رياض الأطفال KG1 للعام (2015/2016)  13%

- عدد شعب رياض الأطفال الحكومية KG2 للعام 2017/2016 (1611)

- وعدد الأطفال الملتحقين (33451) طفلا وطفلة

- عدد شعب رياض الأطفال الخاصة KG2 للعام 2017/2016 (3861)

- وعدد الأطفال الملتحقين (63054) طفلا وطفلة

- عدد شعب رياض الأطفال الخاصة KG1 للعام 2017/2018 (1950)

- وعدد الأطفال الملتحقين (20742) طفلا وطفلة

 

ثانياً: جودة الخدمة

تسعى الوزارة على توفير مناخ مناسب يهيئ للطفل تربية متوازنة، تشمل الجوانب الشخصية والجسمية والعقلية والروحية والوجدانية، تساعده على تكوين العادات الصحية السليمة وتنمية العلاقات الاجتماعية وتعزيز الاتجاهات الإيجابية وحب الحياة المدرسية.

وقد قامت الوزارة في هذا المجال بـ:

  1. تنظيم الشؤون الفنية والإدارية الخاصة برياض الأطفال وفق تعليمات معينة.
  2. تطوير معايير وأسس ترخيص رياض الأطفال.
  3. أفردت وزارة التربية والتعليم مجموعة من السياسات لرفع كفاءة العاملين في قطاع التعليم (المعلمة، المشرف التربوي، مدير المدرسة، والعاملون في قطاع رياض الأطفال في مركز الوزارة). وفي هذا المجال تم:
  • تطوير معايير لاختيار معلمات رياض الأطفال.
  • إعادة النظر في كيفية الحصول على إجازة التعليم من حيث استحقاقها بناء على امتحان إجازة معتمد.
  • التنسيق مع الجامعات لاعتماد الكفايات الوطنية لمعلمة رياض الأطفال، والعمل على رفع كفايات طلبة برامج رياض الأطفال فيها اعتماداً على هذه الكفايات، والعمل على تحديث المناهج والخطط التدريسية بناءً على ذلك (كسب تأييد).
  • اعتماد برنامج تدريبي شامل وموحد لرفع كفاءة المعلمات اعتماداً على الكفايات الوطنية لمعلمة رياض الأطفال والخبرة المتراكمة في مجال تدريب المعلمات.
  • اعتماد مسار وظيفي لتدريب المعلمات يلبي الاحتياجات الحقيقية، مبني على الكفايات الوطنية لمعلمة رياض الأطفال، وتكون نتائج الملتحقات في هذا المسار مرتبطة بما تحققه المتدربة من إنجاز عملي في غرفة رياض الأطفال، بالإضافة إلى نتائجها في الجانب النظري.
  • مراجعة نظام الحوافز المادية ورتب المعلمين، ومراجعة الارتقاء والسلم الوظيفي.
  • تطوير نظام الإشراف، وزيادة عدد مشرفي رياض الأطفال وتطوير كفاياتهم، اعتماداُ على الكفايات الوطنية للمشرفين، وتطوير برنامج تدريبي شامل لهم.
  • رفع قدرات مدراء المدارس من خلال التدريب حول موضوعات الطفولة المبكرة ورياض الأطفال.
  1. تطوير منهاج ملائم للخصائص النمائية للطفل الأردني.
  2. كما وحددت الوزارة هدفاً استراتيجياً لها وهو تنمية استعداد الأطفال للتعلم، وبناءً عليه قامت بما يلي:
  • التوسع في البرامج الموجهة للأسرة والمجتمع المحلي، توسعاً يعزز دورهم في تنمية استعداد الأطفال للتعلم.
  • الاستمرار في برنامجي التوعية الوالدية ومشاركة الأهل.
  • تطوير حقائب توعوية/ تثقيفية للأهالي والأطفال؛ لتنمية استعداد الأطفال في الأبعاد النمائية المختلفة.

 

للدخول إلى صفحة الفيسبوك لمديرية الطفولة إضغط هنا

Print Friendly, PDF & Email