المملكة الاردنية الهاشمية

وزارة التربية والتعليم

إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة

تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
تجاوز إلى القائمة الرئيسية
تغيير ألوان الموقع

مدرسة المفرق الصناعية تطور نظاما شمسيا بعملية التبريد المائي

الرئيسية/الاخبار
الجمعة, تشرين الأول 25, 2019

نهج جديد وخطط جديدة تنفذها ادارة المدرسة الصناعية للبنين في قصبة المفرق على أرض الواقع والتي تتمثل في الاهتمام الكبير والمتواصل بالتعليم الفني لما يمثله من أهمية كبرى، خاصة أنه يرتبط بشكل مباشر بسوق العمل وتأهيل الطلاب من الشباب؛ لحجز فرصة عمل لهم عقب تخرجهم

وفي هذا الاطار تلقي وكالة الانباء الاردنية ( بترا) الضوء على المدرسة الصناعية والتي تأسست في عام 1980 وبإدراتها المتجددة كباكورة لجذب الطلاب والاقبال عليها، التي تتمثل في التدريب على تخصصات إبداعية لا منهجية إضافية، مثل تجميع نظام شمسي وتطويره

وقال مدير المدرسة المهندس عودة الخالدي إن المدرسة تضم 330 طالبًا وثمانية تخصصات ضمن مرحلتي اول ثانوي وثاني ثانوي، وتعليم المسار الثانوي المهني؛ بهدف الربط بين الطلاب والقوى العاملة وفرص العمل في السوق المحلي والقطاع الخاص

ولفت إلى أنه تم تنفيذ مشروع الطاقة المتجددة من قبل مهندسين في المدرسة والمتمثل في تطوير إبداعي ومتميز والاستفادة من الالواح الشمسية من خلال عملية تبريد الالواح الشمسية الى توفير مياه ساخنة وربطها بجهاز مضخة مع خزان المياه

وقال المهندس أحمد المغربي إن تنفيذ مشروع الطاقة الشمسية جاء بالتعاون مع بلدية المفرق الكبرى وبدعم من مشروع " قدرة1 التابع للوكالة الاسبانية للتعاون الدولي كبرنامج تعليمي لتدريب الطلبة على آلية تركيب منظومة الطاقة الشمسية وكيفية ربطها على الاجهزة الكهربائية وعلى شبكة الطاقة الكهربائية

وأشار إلى أنه تم تأهيل الطلبة ليكونوا قادرين على التعامل مع أنظمة الطاقة المتجددة مشيرًا إلى التعديلات التي اجريت من قبل المهندس احمد بصبوص على المنظومة بالاستغلال الامثل للحرارة الخارجة من الالواح الضوئية الشمسية وتسخين المياه عبر عملية تسمى التبريد المائي هايبيرد

وقال مهندس المكيانيك أحمد بصوص إنه تم اجراء التعديلات على مشروع النظام الشمسي في المدرسة ليصبح نظاما شمسيا مهجنا لتخفيف درجة الحرارة على الالواح ؛ لأنه في حال ارتفاع حرارتها يؤدي إلى نقص كفاءتها الكهربائية على مدار الزمن، مشيرًا إلى أن الفكرة تكمن في المبادلات الحرارية تحت اللوح مع اضافة بعض من المعدات مثل الخزان الحامي البارد والمضخات؛ مما يؤدي إلى ارتفاع الكفاءة الكهربائية للوح الشمسي وانتاج كفاءة جديدة ( انتاج مياه ساخنة ) والتي يمكن استخدامها في عمليات التدفئة والخزان الكهربائي المتواجد في المنازل

ولفت إلى أن نجاح هذا المشروع في المدرسة يشجع على تطوير المزيد من الافكار في مجالات اخرى عبر استخدام الواح جديدة وخاصة انها رخيصة الثمن للعمل على رفع كفاءتها واطالة عمر استخدامها على المدى الطويل

--(بترا)

Print Friendly, PDF & Email