المملكة الاردنية الهاشمية

وزارة التربية والتعليم

إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة

تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
تجاوز إلى القائمة الرئيسية
تغيير ألوان الموقع

انطلاق جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية في دورتها الخامسة عشرة

الرئيسية/الاخبار
الخميس, تشرين الأول 24, 2019

مندوباً عن وزير التربية والتعليم رعى أمين عام الوزارة للشؤون التعليمية بالوكالة الدكتور نواف العجارمة حفل انطلاق الدورة الخامسة عشرة لجائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية للعام الدراسي 2019/2020، الذي أقامته الوزارة اليوم في مدرسة خلدا الثانوية للبنات.

 

وشهدت هذه الدورة تزايد في أعداد المشاركين حيث شارك ما يزيد على (717) ألف طالب وطالبة يمثلون (2777) مدرسة، فيما شهدت الدورة الأولى منها عام 2005 مشاركة (19) ألف طالب وطالبة يمثلون (148) مدرسة.

 

واشتملت فعاليات الحفل على عرض إيقاع فني قدمته طالبات مدرسة تلاع العلي الثانوية للبنات، وعرض لقصة ومراحل الجائزة أدتها طالبات مدرسة خلدا الثانوية للبنات، إضافة إلى أغنية الجائزة التي أدتها طالبات مدرستي خلدا وتلاع العلي الثانوية للبنات.

 

وألقى مدير إدارة النشاطات التربوية في الوزارة زيد أبو زيد كلمة في الحفل بين فيها اعتزاز الأسرة التربوية بانطلاقة فعاليات هذه الدورة من جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية التي انطلقت دورتها الأولى عام 2005 بمبادرة ملكية سامية لتضاف إلى سلسلة المبادرات الهاشمية الداعمة والمساندة لأبنائنا وبناتنا الطلبة في مختلف المحافظات.

 

وأضاف أبو زيد أن النتائج والمؤشرات لهذا المشروع الرياضي الوطني أثبتت قدرته على رفع منسوب التحصيل العلمي لطلبتنا من خلال آثاره الإيجابية التي تعود بالنفع والفائدة على الفئة المستهدفة في الجائزة سواء من الناحية الصحية أو النواحي السلوكية والمعرفية الانفعالية.

 

وأكد أن الوزارة تنظر لهذه الجائزة باعتبارها مجالاً مهماً من مجالات العملية التربوية التعليمية؛ تتيح لطلبتها الذين تتراوح أعمارهم ما بين (9-17) سنة فرص المشاركة ضمن بيئة مدرسية ورياضية تنافسية آمنة بإشراف معلمين ومعلمات يعملون بمهنية عالية في هذا المجال بعد أن قامت الوزارة بتدريبهم وتأهيلهم للإشراف والمتابعة وفق أعلى درجات المهنية والحرفية التي تتطلبها معايير الجائزة.

 

من جانبها ثمنت مديرة التربية والتعليم للواء الجامعة الدكتورة فاطمة أبو حصوة جهود القائمين على الجائزة وسعيهم الدائم لإنجاح فعالياتها، مؤكدة أهمية الجائزة ودورها الفاعل في تعزيز بناء جيل متوازن بدنياً وخلقياً ومعرفياً معتزٍ بوطنه وقيادته.

 

بدورها بينت مديرة مدرسة خلدا الثانوية للبنات التابعة لمديرية التربية والتعليم للواء الجامعة أسماء الدغمي اعتزاز مدرستها باحتضان حفل انطلاقة هذه الدورة من الجائزة، مشيرة إلى أهداف الجائزة النبيلة المتمثلة بتشجيع المنافسة وتكوين ثقافة صحية وغذائية لدى أبنائنا الطلبة والارتقاء بلياقتهم البدنية وتخطي أعباء يومهم الدراسي.

 

وفي ختام الحفل كرّم أمين عام الوزارة للشؤون التعليمية نخبة من التربويين الذين وضعوا خبراتهم لخدمة الجائزة ، معلناً انطلاق فعاليات هذه الدورة .

Print Friendly, PDF & Email