المملكة الاردنية الهاشمية

وزارة التربية والتعليم

إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة

تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
تجاوز إلى القائمة الرئيسية
تغيير ألوان الموقع

السلايطة يفتتح"حملة التوعية بأهمية التراث الثقافي الأردني المادي وغير المادي "

الرئيسية/الاخبار
الأربعاء, تشرين الأول 3, 2018

عمان أكد أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية سامي السلايطة أهمية الحفاظ على التراث الثقافي الأردني باعتباره الشاهد الحقيقي على تاريخنا المشرق والجميل والسجل الحافظ الأمين لحكاية العز الأردني التي تروي قصص العادات والقيم الأصيلة .

جاء ذلك خلال افتتاح السلايطة اليوم "حملة التوعية بأهمية التراث الثقافي الأردني المادي وغير المادي بمشاركة خمسة مديريات للتربية والتعليم ممثلة لمديريات إقليم الوسط "، التي تنظمها اللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) في مدرسة القادسية الثانوية للبنات التابعة لمديرية تربية لواء ماركا.

وبين السلايطة بحضور أمين سر اللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم ابتسام أيوب أن هذه الفعاليات تأتي ضمن البرامج التربوية والتي تهدف إلى ربط الطلبة بتاريخهم وإرث آبائهم وأجدادهم الأردنيين ، لافتاً إلى أن الوزارة تعنى ببناء الشخصية الطلابية المنتمية للوطن وقيادته وتنفذ في هذا الاطار خطة مدروسة للنشاطات اللاصفية إضافة إلى ما يشتمل عليه المنهاج المدرسي من مضامين تعنى بتحقيق هذا الهدف .

وأثنى السلايطة على جميع الجهود التي بذلت لجمع هذا الكم الكبير والمتنوع من التراث، مشيداً بالمستوى الرفيع لدى الطلبة المشاركين في تقديم المضامين الفلكلورية سواء بالشعر أو الاداء ، وبجهود المعلمين ومديري المدارس وجميع الجهات الداعمة لمدارسنا وفي طليعتها ( الإيسيسكو) والمجتمع المحلي و مجالس التطوير التربوي وأبناء المنطقة.

من جانبها قالت مدير التربية والتعليم للواء ماركا الدكتورة انتصار أبو شريعة ، أن الحملة تهدف إلى تحديد وتعريف مختلف عناصر التراث الثقافي المادي وغير المادي ، والتثقيف والتوعية بالاخطار التي تهدده من خلال أنشطة وفعاليات تراثية لإحياء التراث الأردني وحمايته من الاندثار .

من جانبها عبرت مديرة مدرسة القادسية الثانوية للبنات أمل شطناوي عن غبطتها باحتضان مدرستها لهذه الفعالية لما تحمله من معان رفيعة في التأريخ لتراثنا الأردني. وتجول الأمين العام يرافقه عدد من أبناء الأسرة التربوية وأعضاء مجلس التطوير التربوي والأهالي وأبناء المجتمع المحلي بأقسام المعرض الذي ضم عروض للتراث الثقافي المادي وغير المادي ولوحات من رسم المعلمين والمعلمات والطلبة عن التراث الأردني ، والمنتوجات التراثية من الألبسة الشعبية والزي الشعبي والمأكولات التراثية .

وشارك في حملة التوعية مديريات تربية وتعليم في إقليم الوسط ومديرية الثقافة العسكرية .

Print Friendly, PDF & Email