المملكة الاردنية الهاشمية

وزارة التربية والتعليم

إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة

تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
تجاوز إلى القائمة الرئيسية
تغيير ألوان الموقع

  "كلمة عطوفة مدير التربية والتعليم للواء الجامعة الدكتورة فاطمة أبو حصوة"

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمدا وعلى آله وصحبه أجمعين

       يسعدني ويشرفني أن أتحدث إليكم عبر إحدى وسائل التقنية التي سهلت عملية الاتصال والتواصل مع الآخرين لتبادل الأفكار والرؤى في مجال التربية والتعليم ،اخواني وزملائي عناصر العملية التربوية أتوجه إليكم بالحديث شاكراً ومقدراً ما تقومون به من جهد مميز في إدارة العملية التربوية والتعليمية  وتهيئة البيئة المناسبة لأبنائنا الطلبة و لإخواننا المعلمين لأداء رسالتهم السامية ومساعدة أبنائنا الطلاب على التعلم واكتساب المهارات. إن دوركم الذي تقومون به في هذه المديرية هو أحد أهم الأسس التي يعتمد عليها للنجاح في أداء الرسالة التربوية والتعليمية في مديريتنا فاحتسبوا الأجر والثواب من عند الله.  وقدوتنا في ذلك رسولنا الكريم معلم البشرية وقائدها ومن ثم  مليكنا المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم والذي يعد المعلم الأول ، الذي أولى القطاع التربوي والتعليمي اهتماماً كبيراً إذ حرص في خطاباته على الاعتزاز بدور المعلم صانع الوطن ومنتج الأجيال ،مؤكداً على ضرورة التركيز على النوعية في التعليم وتوظيف التكنولوجيا بما يخدم العملية التربوية والتعليمية  في مدارسنا والارتقاء بمكانة المعلم لذا علينا اتخاذ الإجراءات اللازمة للمحافظة على الطالب والاهتمام بتعليمه وتطويره من خلال إعداد المعلم المتميز والاهتمام بالحصة الصفية والبيئة المدرسة والمحافظة على  الانضباط والالتزام بالنظام وتفعيل مبدأ الحوار والمؤاخاة بين الطلاب ومعلميهم، وما يتعلق بالأمور التعليمية من توفير متطلبات التعليم .أخواني المعلمين يا حملة الرسالة العظيمة رسالة التربية والتعليم التي هي محط إعجاب وتقدير واحترام الجميع في وطننا الغالي ،نظراً لما يقوم به المعلم من عمل يختص بتنشئة الأجيال وتربيتهم وتعليمهم. أوجه لكم الحديث شاكراً ومقدراً ما تبذلونه من جهود مميزة وأسأل الله أن يثيبكم عليها، وأتمنى أن تكونوا كما عهدناكم مثال التضحية وإنكار الذات مركزين على تحسين وتطوير أدائكم في المجالين التربوي والتعليمي. إن أبناءكم الطلاب هم أمانة في أعناقكم وانتم أهل للأمانة وصيانتها ورعايتها،  أوصيكم بالحلم والأناة مع أبنائكم الطلاب. كما أوصيكم بمتابعة المستجدات التربوية والتعليمية في مجال تخصصكم.

       إن هذا العصر هو عصر التقنية فوطنوا أنفسكم على استخدامها ودمجها في طرق تدريسكم ووظفوها لخدمة المنهج ما أمكن ذلك. عليكم بالاهتمام بتنمية مهارات التفكير لدى طلابكم  (التطبيق والتركيب والتقييم والتحليل ... إلخ ) ونوعوا في طرق واستراتيجيات تدريسكم بما يتلاءم مع إمكانات المدرسة وحاجة الطلاب. اهتموا بعملية التقويم فهي ذات فائدتين تساعدكم على تقويم أداء طلابكم وتزويدكم بالتغذية الراجعة لما تقدمونه من أداء خلال الفصل الدراسي. عليكم بالاهتمام بمواهب طلابكم واكتشافها وتنميتها ورعايتها ولا تنسوا مراعاة الفروق الفردية بينهم . اهتموا بالحوار  وترسيخ مفاهيمه وأدبياته، . تذكروا أن كل واحد منكم هو بيت خبرة بحد ذاته فتبادلوا الخبرات داخل المدرسة وخارجها مع زملائكم المعلمين والمشرفين. انقلوا خبراتكم للزائرين لصفوفكم ومدارسكم من مشرفين وتربويين وابرزوا ما لديكم من مواهب وأفكار تربوية وتطلعات واقتراحات  ولا تترددوا بتقديم ما لديكم من مقترحات لتطوير التعليم.

     أبنائي الطلاب يا عدة المستقبل يسعدني التحدث إليكم وتذكيركم بدوركم في هذه الحياة. أنتم الأمل في قيادة هذا المجتمع والحفاظ على موروثه الاجتماعي والديني والثقافي وتطويره ليأخذ دوره اللائق به في هذا العالم ، بقوة العلم والتمسك بالعقيدة الإسلامية والبعد عن التطرف والغلو. للمدرسة قواعد وأنظمة يجب الالتزام بها فعليكم احترام معلميكم وجميع العاملين في المدرسة لأنهم أتوا لتوفير البيئة المناسبة لتنهلوا من ينابيع العلم والمعرفة  فهم إخوانكم وآباؤكم يحرصون على تقديم ما ينفعكم لمستقبلكم فأعينوهم بحسن التعامل والاحترام والتقدير . اهتموا بدروسكم عليكم أن تكونوا فاعلين داخل الصف وأن تتعلموا مهارات تساعدكم على التعلم الذاتي والتعلم الجماعي. اهتموا بالواجبات والاستعداد الدائم للتقويم فإن وظيفتكم الوحيدة هو التعلم فاستثمروا أوقاتكم .يعود عليكم بالنفع. وإياكم ورفاق السوء. احرصوا على التحصيل العالي واهتموا بتنمية مهارات تفكيركم وتعلموا مبادئ الحوار. أنتم اليوم طلاب وغداً قادة ومسئولون فهل استعددتم للمرحلة المقبلة؟ أتمنى ذلك

Print Friendly, PDF & Email