نظام المعلومات البعثات والمنح والدورات المشاريع المدارس المديريات الادارات و الوحدات الصفحة الرئيسية
English 20/09/2014 الذنيبـــات يلتقي سفيرة الاتحاد الأوربي في الأردن         الذنيبـــات يلتقي معلمي الأكاديمية الملكية للمكفوفين         التربية" تسمح للطلبة التقدم لـ"التوجيهي" في المدارس المنقولين اليها         المستحقات المالية للمعلمين المبتعثين         بدء التسجيل للطلبة الراغبين بالمشاركة بجائزة إنتل للعلوم والهندسة         وزير التربية يلتقي رئيس مجلس إدارة شركتي البوتاس العربية وبرومين الأردن         إطلاق الموسم الرابع من مسابقة إنتل للمعلمين للعام 2014         اعلان صادر عن وزارة التربية والتعليم للاستفادة من المكرمة الملكية السامية المخصصة لأبناء المعلمين للعام الدراسي 2014 / 2015         تعديلات نظام الخدمة المدنية         التربية تعلن عن توافر عدد من الشواغر         أسماء العاملين في وزارة التربية والتعليم والحاصلين على إجازة الحج         تنقلات 8- 2014         معسكرات الحسين للعمل والبناء        
 
نظام التعليم في المملكة الأردنية الهاشمية

 

إدارة التعليم العام وشؤون الطلبة
قسم التعليم النظامي

نظام التعليم في الأردن

 

فلسفة التربية وأهدافها. 1

أ- الأسس الفكرية: 1

ب- الأسس الوطنية والقومية والإنسانية. 2

ج- الأسس الاجتماعية:-. 2

الأهداف العامة: -. 3

مبادئ السياسة التربوية: 4

المراحل التعليمية وأهدافها 5

مرحلة التعليم الأساسي: 5

مرحلة التعليم الثانوي: 6

التبرعات المدرسية: 8

فلسفة التربية وأهدافها.

تنبثق فلسفة التربية في المملكة من الدستور الأردني والحضارة العربية الإسلامية ومبادئ الثورة العربية الكبرى والتجربة الوطنية الأردنية وتتمثل هذه الفلسفة في الأسس التالية:-

أ- الأسس الفكرية:

1-              الإيمان بالله تعالى

2-              الإيمان بالمثل العليا للامة العربية.

3-              الإسلام نظام فكري سلوكي يحترم الإنسان ويعلي من مكانة العقل ويحض على العلم والعمل والخلق.

1-              4 - الإسلام نظام قيمي متكامل يوفر القيم والمبادىء الصالحة التي تشكل ضمير الفرد والجماعة.

4-              العلاقة بين الإسلام والعروبة علاقة عضوية.

ب- الأسس الوطنية والقومية والإنسانية

1-              المملكة الأردنية الهاشمية دولة عربية ونظام الحكم فيها نيابي ملكي وراثي والولاء فيها لله ثم الوطن والملك.

2-              الأردن جزء من الوطن العربي والشعب الأردني جزء لا يتجزأ من الأمة العربية والإسلامية.

3-              الشعب الأردني وحدة متكاملة ولا مكان فيه للتعصب العنصري او الاقليمي او الطائفي او العشائري او العائلي.

4-              اللغة العربية ركن أساسي في وجود الأمة العربية وعامل من عوامل وحدتها و نهضتها.

5-              الثورة العربية الكبرى تعبر عن طموح الأمة العربية وتطلعاتها للاستقلال والتحرر والوحدة والتقدم.

6-              التمسك بعروبة فلسطين وبجميع الاجزاء المغتصبة من الوطن العربي والعمل على استردادها.

7-              القضية الفلسطينية قضية مصيرية للشعب الأردني، والعدوان الصهيوني على فلسطين تحد سياسي وعسكري وحضاري للامة العربية الإسلامية بعامة والأردن بخاصة.

8-              الأمة العربية حقيقة تاريخية راسخة والوحدة العربية ضرورة حيوية لوجودها وتقدمها.

9-              التوازن بين مقومات الشخصية الوطنية والقومية والإسلامية من جهة والانفتاح على الثقافات العالمية من جهة أخرى.

10-         التكيف مع متغيرات العصر وتوفير القدرة الذاتية لتلبية متطلباته.

11-         التفاهم الدولي على أساس العدل والمساواة والحرية.

12-         المشاركة الإيجابية في الحضارة العالمية وتطويرها.

ج- الأسس الاجتماعية:-

1.                الأردنيون متساوون في الحقوق والواجبات السياسية والاجتماعية والاقتصادية ويتفاضلون بمدى عطائهم لمجتمعهم وانتمائهم له.

2.                احترام حرية الفرد وكرامته.

3.                تماسك المجتمع وبقاؤه مصلحة وضرورة لكل فرد من أفراده ودعائمه الأساسية العدل الاجتماعي وإقامة التوازن بين حاجات الفرد وحاجات المجتمع وتعاون أفراده وتكافلهم بما يحقق الصالح العام وتحمل المسؤولية الفردية و الاجتماعية.

4.                تقدم المجتمع رهن بتنظيم أفراده بما يحفظ المصلحة الوطنية والقومية.

5.                المشاركة السياسية والاجتماعية في إطار النظام الديمقراطي حق للفرد وواجب عليه إزاء مجتمعه.

6.                التربية ضرورة اجتماعية والتعليم حق للجميع كل وفق قابلياته وقدراته الذاتية.

 الأهداف العامة: -

تنبثق الأهداف العامة للتربية في المملكة من فلسفة التربية وتتمثل في تكوين المواطن المؤمن بالله تعالى المنتمي لوطنه وأمته، المتحلي بالفضائل والكمالات الإنسانية النامي في مختلف جوانب الشخصية الجسمية والعقلية والروحية والوجدانية والاجتماعية بحيث يصبح الطالب في نهاية مراحل التعليم مواطنا قادرا على:

‌أ.                   استخدام اللغة العربية في التعبير عن الذات والاتصال مع الآخرين بيسر وسهولة.

‌ب.              الاستيعاب الواعي للحقائق والمفاهيم والعلاقات المتصلة بالبيئة الطبيعية والجغرافية والسكانية والاجتماعية والثقافية محليا وعالميا واستخدامها بفاعلية في الحياة العامة.

‌ج.               استيعاب عناصر التراث واستخلاص العبرة لفهم الحاضر وتطويره.

‌د.                  استيعاب الإسلام عقيدة وشريعة والتمثل الواعي لما فيه من قيم واتجاهات.

‌ه.                  الانفتاح على ما في الثقافات الإنسانية من قيم واتجاهات حميدة.

‌و.                 التفكير الرياضي واستخدام الأنظمة العددية والعلاقات الرياضية في المجالات العلمية وشؤون الحياة العامة.

‌ز.                استيعاب الحقائق والمفاهيم والمبادىء والنظريات والتعامل معها واستخدامها في تفسير الظواهر الكونية وتسخيرها لخدمة الإنسان وحل مشكلاته وتوفير أسباب سعادته.

‌ح.               الاستيعاب الواعي للتكنولوجيا واكتساب المهارة في التعامل معها وإنتاجها وتطويرها وتسخيرها لخدمة المجتمع.

‌ط.               جمع المعلومات وتخزينها واستدعاؤها ومعالجتها وإنتاجها واستخدامها في تفسير الظواهر وتوقع الاحتمالات المختلفة للأحداث واتخاذ القرارات في شتى المجالات.

‌ي.               التفكير النقدي الموضوعي وإتباع الأسلوب العلمي في المشاهدة والبحث وحل المشكلات.

‌ك.               مواجهة متطلبات العمل والاعتماد على النفس باكتساب مهارات مهنية عامة وأخرى متخصصة.

‌ل.                استيعاب القواعد الصحية وممارسة العادات المتصلة بها والنشاط الرياضي لتحقيق نمو جسمي متوازن.

‌م.                  تذوق الجوانب الجمالية في الفنون المختلفة وفي مظاهر الحياة.

‌ن.                التمسك بحقوق المواطنة وتحمل المسؤوليات المترتبة عليها.

‌س.             الاعتزاز الإسلامي والقومي والوطني.

‌ع.                استثمار القدرات الخاصة والأوقات الحرة في تنمية المعارف وجوانب الإبداع والابتكار وروح المبادأة بالعمل والاستمرار فيه والترويح البري ء.

‌ف.             تقدير إنسانية الإنسان وتكوين قيم واتجاهات ايجابية نحو الذات والآخرين والعمل والتقدم الاجتماعي وتمثل المبادئ الديمقراطية في السلوك الفردي والاجتماعي.

‌ص.          التكيف الشخصي واكتساب قواعد السلوك الاجتماعي والأخلاقي وتمثلها في التعامل مع الآخرين ومتغيرات الحياة

مبادئ السياسة التربوية:

تتمثل مبادئ السياسة التربوية فيما يلي:-

‌أ.                   توجيه النظام التربوي ليكون أكثر مواءمة لحاجات الفرد والمجتمع وإقامة التوازن بينهما.

‌ب.              توفير الفرص لتحقيق مبدأ التربية المستديمة واستثمار أنماط التربية الموازية بالتنسيق مع الجهات المختصة.

‌ج.               تأكيد أهمية التربية السياسية في النظام التربوي وترسيخ مبادئ المشاركة والعدالة والديمقراطية وممارستها.

‌د.                  توجيه العملية التربوية توجيها يطور في شخصية المواطن القدرة على التحليل والنقد و المبادرة والإبداع والحوار الايجابي وتعزيز القيم المستمدة من الحضارة العربية والإسلامية والإنسانية.

‌ه.                  ترسيخ المنهج العلمي في النظام التربوي تخطيطا وتنفيذا وتقويما وتطوير نظم البحث والتقويم والمتابعة.

‌و.                 توسيع أنماط التربية في المؤسسات التربوية لتشمل برامج التربية الخاصة والموهوبين وذوي الاحتياجات الخاصة.

‌ز.                تأكيد مفهوم الخبرة الشاملة بما في ذلك الخبرات المهنية والتكنولوجية.

‌ح.               التأكيد على أن التعليم رسالة ومهنة لها قواعدها الخلقية والمهنية.

‌ط.               توجيه النظام التربوي بما يكفل تحقيق مركزية التخطيط العام والمتابعة واللامركزية في الإدارة.

‌ي.               الاعتزاز بمكانة المعلم العلمية والاجتماعية لدوره المتميز في بناء الإنسان والمجتمع.

‌ك.               تأكيد أهمية التربية العسكرية والثقافة البيئية.

‌أ.       تصنف المؤسسات التعليمية من حيث مراحلها إلى الأنواع التالية:

1-   مرحلة رياض الأطفال ومدتها سنتان على الأكثر.

2-   مرحلة التعليم الأساسي ومدتها عشر سنوات.

3-   مرحلة التعليم الثانوي ومدتها سنتان.

‌ب.  يجوز وفق تعليمات يصدرها الوزير :-

1-     تسريع الطلبة المتفوقين باختصار عدد السنوات الدراسية اللازمة لإنهاء الطالب المتفوق مرحلة التعليم الأساسي بمدة لا تتجاوز سنتين دراسيتين0

2-     اختصار عدد السنوات الدراسية اللازمة لإنهاء مرحلة التعليم الثانوي وفق نظام الفصول او وفق البرامج الأجنبية على أن لا تقل عن ثلاثة فصول دراسية ولا يكون الفصل الصيفي منها 0

‌أ.       يعتبر التعليم الأساسي قاعدة للتعليم وأساسا لبناء الوحدة الوطنية والقومية وتنمية القدرات والميول الذاتية وتوجيه الطلاب في ضوئها.

‌ب.  تهدف هذه المرحلة إلى تحقيق الأهداف العامة للتربية وإعداد المواطن في مختلف جوانب شخصيته الجسمية والعقلية والروحية والوجدانية والاجتماعية ليصبح قادراً على أن:

1.               يلم الماما واعيا بتاريخ الإسلام ومبادئه وشعائره وأحكامه وقيمه ويتمثلها خلقا ومسلكا.

2.               يتقن المهارات الأساسية للغة العربية بحيث يتمكن من استخدامها بسهولة ويسر.

3.               يعرف الحقائق والوقائع الأساسية المتعلقة بتاريخ الأمة الإسلامية والعربية والشعب الأردني في عمقه العربي والإسلامي بوجه خاص والإنساني بوجه عام.

4.               يعي الحقائق الأساسية المتعلقة بالبيئة الطبيعية والجغرافية الأردنية والعربية والعالمية.

5.               يتمثل قواعد السلوك الاجتماعي ويراعي تقاليد مجتمعه وعاداته وقيمه الحميدة.

6.               يحب وطنه ويعتز به ويتحمل المسؤوليات المترتبة عليه تجاهه.

7.               يحب أسرته ومجتمعه ويتحمل المسؤوليات المترتبة عليه تجاههما.

8.               يتقن المهارات الأساسية للغة أجنبية واحدة على الأقل.

9.               يتعامل مع الأنظمة العددية والعمليات الرياضية الأساسية والأشكال الهندسية ويستخدمها في الحياة العملية.

10.          يستوعب الحقائق والتعميمات العلمية الأساسية وأسسها التجريبية ويستخدمها في تفسير الظواهر الطبيعية.

11.          يفكر بأسلوب علمي مستخدما في ذلك عمليات المشاهدة وجمع البيانات وتنظيمها وتحليلها والاستنتاج منها وبناء أحكام وقرارات مستندة إليها.

12.          يستوعب الأسس العلمية لإشكال التكنولوجيا التي تعرض له في حياته اليومية ويحسن استخدامها

13.          يحرص على سلامة بيئته ونظافتها وجمالها وثرواتها.

14.          يدرك أهمية لياقته البدنية والصحية ويمارس النشاطات الرياضية الصحية المناسبة

15.          يتذوق الجوانب الجمالية في الفنون المختلفة ويعبر عن ميوله الفنية الخاصة.

16.          يقوى على أداء مهارات حرفية تتناسب وقدراته وميوله ويسعى لتنميتها ويعزز في نفسه احترام العمل اليدوي باعتبار إن العمل وظيفة أساسية في الحياة الاجتماعية.

17.          يتمثل قيم الجد والعمل والمثابرة والاعتماد على النفس في الانجاز وتحقيق القدرة الذاتية وكسب العيش والاكتفاء الذاتي.

18.          يعبر عن مواهبه وقدراته الخاصة وجوانب الإبداع لديه.

19.          يتقبل ذاته ويحترم الآخرين ويراعي مشاعرهم ويقدر مزاياهم ومنجزاتهم.

20.          يقدر قيمة الوقت ويحسن استثمار أوقاته الحرة.

21.          ينمي نفسه ويسعى للتعلم الذاتي وزيادة كفايته.

‌ج.    التعليم الأساسي تعليم إلزامي ومجاني في المدارس الحكومية.

‌د.      يقبل الطالب في السنة الأولى من مرحلة التعليم الأساسي أذا أتم السنة السادسة من عمره في نهاية كانون الأول من العام الدراسي الذي يقبل فيه.

‌ه.       لا يفصل الطالب من التعليم قبل إتمام السادسة عشر من عمره ويستثنى من ذلك من كانت به حالة صحية خاصة بناء على تقرير من اللجنة الطبية المختصة.

‌أ.       التعليم الثانوي تعليم يلتحق به الطلبة وفق قدراتهم وميولهم ويقوم على تقديم خبرات ثقافية وعلمية ومهنية متخصصة تلبي حاجات المجتمع الأردني القائمة أو المنتظرة بمستوى يساعد الطالب على مواصلة التعليم العالي أو الالتحاق بمجالات العمل.

‌ب.  تهدف هذه المرحلة إلى تكوين المواطن القادر على أن:-

1-              يستخدم لغته العربية في تعزيز قدرته على الاتصال وتنمية ثقافته العلمية والأدبية ومراعاة مقومات البناء اللغوي الصحيح للغة وتذوق فنونها.

2-              يتكيف مع المتغيرات البيئية الخاصة بوطنه وأبعادها الطبيعية والسكانية والاجتماعية والثقافية ويعمل على حسن استثمارها وصيانتها و تحسين إمكانياتها وتطويرها.

3-              يكون ذاتا ثقافية مستمدة من حضارة أمته في الماضي والحاضر ويدرك ضرورة الانفتاح الواعي على الحضارة العالمية والإسهام فيها.

4-              يتفاعل مع البيئة الثقافية الخاصة بمجتمعه ويعمل على تطويرها.

5-              يعي أهمية الأسرة وتماسكها ودورها في الحياة الاجتماعية.

6-              يعزز ثقته بنفسه وتقديره لإنسانية الإنسان واحترامه لكرامة الآخرين وحرياتهم

7-              يستوعب مبادئ العقيدة الإسلامية وأحكام شريعتها وقيمها ويتمثلها في سلوكه ويتفهم ما في الأديان السماوية الأخرى من قيم ومعتقدات.

8-              يسعى إلى تقدم وطنه ورفعته والاعتزاز به والحرص على المشاركة في حل مشكلاته وتحقيق أمنه واستقراره.

9-              يعرف واقع أمته وقضاياها ويعتز بانتمائه إليها ويسعى إلى وحدتها وتقدمها.

10-         يؤدي واجباته ويتمسك بحقوقه.

11-         يعمل بروح الفريق ويعي أسس الشورى والديمقراطية وأشكالها ويمارسها في تعامله مع الآخرين ويؤمن بمبادئ العدالة الاجتماعية.

12-         يعي القضايا والمشكلات الدولية ويدرك أهمية التفاهم الدولي والسلام القائم على الحق والعدل

13-         يتقن لغة أجنبية واحدة على الأقل.

14-         يستوعب المفاهيم والعلاقات الرياضية والمنطقية ويستخدمها في حل المشكلات.

15-         يتقصى مصادر المعلومات ويتقن العمليات المتصلة بجمعها وتخزينها ومعالجتها وطرق الاستفادة منها.

16-         يستوعب حقائق العلم المتجددة وتطبيقاتها ويتمكن من اختبار صحتها بالمنهج التجريبي ومعرفة دورها في صنع التقدم الإنساني.

17-         يحافظ على البيئة ونظافتها وينمي إمكانياتها وثرواتها.

18-         يستوعب المعلومات والقواعد الصحية المتعلقة بالنمو الجسمي والنفسي المتوازن ويمارسها.

19-         يتذوق العمل الفني ويعبر عن ميوله الفنية في إنتاج أعمال فنية ايجابية في مستوى قدراته وإمكانياته.

20-         يسعى إلى تحقيق متطلبات تأهيله المهني واستقلاله الاقتصادي ومقومات الاكتفاء الذاتي.

21-         ينمي نفسه بالتعلم الذاتي والتعليم المستمر مدى الحياة.

22-         يستثمر أوقات فراغه في ممارسة هوايات نافعة ويعمل على تطويرها.

23-         يتمثل في سلوكه القيم العربية والإسلامية والكمالات الإنسانية.

24-         يستخدم العقل في الحوار والتسامح في التعامل والأدب في الاستماع.

‌ج.    يتألف التعليم الثانوي من مسارين رئيسين هما:

1.    مسار التعليم الثانوي الشامل الذي يقوم على قاعدة ثقافية عامة مشتركة وثقافة متخصصة أكاديمية او مهنية.

2.    مسار التعليم الثانوي التطبيقي الذي يقوم على الإعداد و التدريب المهني.

‌د.      تحدد شروط القبول في التعليم الثانوي بموجب تعليمات يصدرها الوزير بناء على الأسس التي يقررها المجلس.

يجوز جمع التبرعات المدرسية في المؤسسات التعليمية الحكومية لتعزيز العمل التربوي وذلك بموجب نظام يصدر لهذه الغاية.

 

 

Print
Skip Navigation Links
<September 2014>
SuMoTuWeThFrSa
31123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
2829301234
567891011
روابط مهمة
وثائق ونشرات
Copyright © 2010, Ministry Of Education. All Rights Reserved. Copyright © 2010, Ministry Of Education. All Rights Reserved. . Copyright © 2010, Ministry Of Education. All Rights Reserved. Developed By 11DAYS Company