نظام المعلومات البعثات والمنح والدورات المشاريع المدارس المديريات الادارات و الوحدات الصفحة الرئيسية
English 02/08/2014 نتائج التوجيهي خلال ثلاثة ايام من بدء الدوام الرسمي         تنويه         منح مدرسة السلطان محمد الفاتح الثانوية الدولية في اسطنبول/ تركيا         اسماء المستفيدين من السلف الطارئة والسكن والتعليم لشهر تموز 2014         صرف مستحقات العاملين في الثانوية العامة         اعلان خاص بالطلبة أبناء المعلمين حملة الثانوية العامة غير الاردنية لعام 2014        
جائزة الملك عبدالله الثاني لتميز الأداء الحكومي و الشفافية في وزارة التربية و التعليم
المعايير الفرعية

المعايير الفرعية الخاصة بمعيار القيادة

 

المعيار الفرعي رقم  1  : التخطيط الاستراتيجي

 

يتضمن هذا المعيار الفرعي الإطار العام لعملية التخطيط الاستراتيجي للوزارة ، بما في ذلك رؤيتها ورسالتها وقيمها وأخلاقياتها وخطتها الإستراتيجية. كما يتناول إلى أي مدى تعمل رؤية الوزارة  ورسالتها كموجهات فاعلة لسياسات الوزارة وإجراءاتها وأعمالها، ومدى فاعلية عمليات التطبيق والتقييم والمراجعة بهدف تحقيق غاياتها وأهدافها. ويفحص هذا المعيار فيما إذا كانت القيادة قادرة على التحديد السليم للأهداف الوطنية والمبادرات الملكية التي تساهم في تحقيقها، وإلى أي مدى يوجد تكامل وتوافق بين الرؤية والرسالة والخطة الإستراتيجية من جهة والأهداف الوطنية والمبادرات الملكية من جهة أخرى.

 

العامل الأول: الرؤية، الرسالة، الأخلاقيات والقيم

 

إن تحديد الهدف من وجود الوزارة) من خلال الرؤية والرسالة( يساعد كافة الأطراف المعنية على فهم الوضع الحالي والتوجه المستقبلي للوزارة وصولاً إلى تحقيق الأهداف المؤسسية المرجوة. وتعتبر الرؤية كبوصلة لتوجيه الوزارة وتعبيراً موجزاً لتطلعاتها المستقبلية، فيما تهدف الرسالة إلى تحديد كيفية قيام الوزارة  بتحقيق رؤيتها.

يجب على القيادة ضمان تطبيق مبادئ الحاكمية المؤسسية والنزاهة المؤسسية والشفافية والبعد عن الفساد، إلى جانب التأكد من التزام الموظفين بمدونة السلوك الوظيفي وأخلاقيات الوظيفة العامة لترسيخ أسس التعامل مع متلقي الخدمة والرؤساء والزملاء والمرؤوسين وللحفاظ على المالالعام وسرية المعلومات.

إن قيم الوزارة هي تلك المعايير الأخلاقية والقيم الشخصية والسلوكيات التي تود الوزارة تنميتها بين موظفيها. هذه القيم تعزز قدرة الوزارة على تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها من خلال تجذير ثقافة التميز بين موظفيها.

 

العامل الثاني: الخطة الإستراتيجية

 

تساعد الخطة الإستراتيجية الوزارة على تحقيق غاياتها وأهدافها، من خلال ترجمتها إلى أهداف واقعية، محددة، قابلة للقياس والتحقيق، مرتبطة بزمن ولها علاقة بمهام المؤسسة، ومن خلال تحديد البرامج والأنشطة والإجراءات والمسؤوليات والإطار الزمني اللازم لإنجازها.

يجب على الوزارة أن تقوم بتحديد أهدافها المؤسسية وربطها بالأهداف الوطنية والمبادرات الملكية ذات الصلة، من خلال تحديد محاور الأجندة الوطنية والأهداف الوطنية والمبادرات الملكية التي تدعمها وتساهم في تحقيقها، وتحديد الأولوية النسبية لكل منها بالنسبة للوزارة. كما يجب على الوزارة أن تعي تماماً كيف تسهم مخرجاتها في تحقيق هذه الأهداف والمبادرات أو التأثير الإيجابي عليها.

 

العامل الثالث : التعاون مع الشركاء

 

إن التعاون الفعال للوزارة مع الجهات المعنية الرئيسة عامل أساسي لتحقيق الأهداف المؤسسية لكل من الطرفين وبما يلاءم توقعات أصحاب العلاقة لكل منهما وبالتالي تحقيق الأهداف الوطنية، حيث تعمل الوزارات والمؤسسات الحكومية مع وزارات ومؤسسات حكومية أخرى لتحقيق أهداف كل منها، كما تتعاون مع القطاع الخاص لدعم عملية النمو الاقتصادي، ومع المجتمع المدني لضمان تحقيق نتائج تركز على متلقي الخدمة. إن تشجيع هذا التعاون على كافة المستويات داخل الوزارة  يساعدها على تحقيق أهدافها المنشودة من خلال توحيد وتضافر جهودها وانسجامها مع جهود شركائها الآخرين.

 

العامل الرابع : إدارة المخاطر

 

تساعد إدارة المخاطر في الوزارة على تحديد وفهم التهديدات الرئيسة التي تحد من قدرة الوزارة على تحقيق النتائج وترتيبها حسب الأولوية والمساهمة بشكل فاعل في تحقيق الأهداف الوطنية والمبادرات الملكية. يجب على الوزارة  أن تقوم بتحديد وتحليل جميع المخاطر التي قد تحول دون تحقيق الأهداف المؤسسية، ووضع الخطط للحد من أثرها ومراقبتها وتقييمها وكيفية التعامل معها إذا حدثت وذلك من خلال نقل المخاطر إلى جهة أخرى أو تجنبها أو تقليل آثارها السلبية أو قبول بعض أو كل تبعاتها.

 

 

المعيار الفرعي رقم  2  : الثقافة الداعمة

 

يتناول هذا المعيار الفرعي دور القيادة في ضمان إعداد وتطبيق وتحسين الأنظمة الإدارية للوزارة ومساعدة موظفيها على تحقيق توقعاتهم وتطلعاتهم من أجل تعزيز قدرة الوزارة على تحقيق رسالتها وأهدافها الإستراتيجية. كما ويتناول تمكين الموظفين من خلال توفير التدريب الملائم وتزويدهم بالمعرفة والصلاحيات المرتبطة بطبيعة عملهم والموارد اللازمة لتمكينهم من القيام بمهامهم على أكمل وجه، كما يتضمن المعيار التزام القادة بثقافة التميز وتجذيرها لدى موظفي الوزارة وتشجيع الإبداع والتعلم المستمرين والعمل بروح الفريق.

ويتناول المعيار مسؤولية الوزارة تجاه المجتمع المحلي من خلال المشاركة في النشاطات المجتمعية )مثل المشاركة في التدريب والتعليم،دعم الرياضة والأنشطة الثقافية، دعم المشاريع الخيرية والجهود والمبادرات التطوعية، دعم ذوي الاحتياجات الخاصة، دعم مشاريع شؤون الأسرة، ...إلخ(، كما ويتضمن الجهود المبذولة لتقليل الأضرار الناجمة عن عمل المؤسسة،بالإضافة إلى توفير بيئة عمل ملائمة مثل توفير بيئة خالية من التدخين، تقليلالأخطار الصحية والحوادث، الحرص على السلامة العامة، تقليل الضوضاء والتلوث البيئي، وكذلك تتضمن الجهود المبذولة لنشر ثقافة ترشيد استهلاك المياه والطاقة ورفع وتحسين كفاءة استخدامهما، واستخدام الطاقة البديلة إن أمكن إلى جانب الالتزام وتطبيق القوانين المعمول بها والاستراتيجيات الوطنية المتعلقة بالمجتمع.

 

العامل الأول : دور القيادة

 

يجب على قيادة الوزارة ضمان إعداد وتطبيق وتحسين الأنظمة الإدارية للوزارة ومساعدة موظفيها على تحقيق توقعاتهم وتطلعاتهم من أجل تعزيز قدرة الوزارة على تحقيق رسالتها وأهدافهاالإستراتيجية، كما يجب على القادة إظهار الالتزام بثقافة التميز وتجذيرها لدى موظفي الوزارة وتشجيع الإبداع والتعلم المستمرين والعمل بروح الفريق. القيادة تشمل الوزير/ المدير العام ومدراء الإدارات داخلها وكل من يشغل موقع قيادي في الوزارة

  

العامل الثاني:  تمكين الموظفين

 

إن تمكين الموظفين يتضمن توفير التدريب الملائم لهم وتزويدهم بالمعرفة والصلاحيات المرتبطة بطبيعة عملهم والموارد اللازمة لتمكينهم من القيام بمهامهم على أكمل وجه.

 

العامل الثالث:  المسؤولية المجتمعية

 

يجب على الوزارة أن تقوم بدعم المجتمع المحلي من خلال وجود إطار منظم يتوافق مع أهداف الوزارة يشمل تحديد أهم الاحتياجات المجتمعية وتلبيتها مثل المشاركة في التدريب والتعليم، دعم الرياضة والأنشطة الثقافية، دعم المشاريع الخيرية والجهود والمبادرات التطوعية، دعم ذوي الاحتياجات الخاصة، ودعم مشاريع شؤون الأسرة. كما وعلى الوزارة القيام بالجهود اللازمة لتقليل الأضرار الناجمة عن عمل الوزارة ، بالإضافة إلى توفير بيئة عمل ملائمة مثل توفير بيئة خالية من التدخين، تقليل الأخطار الصحية والحوادث، الحرص على السلامة العامة،تقليل الضوضاء والتلوث البيئي إلى جانب الاهتمام باحتياجات ومتطلبات الموظفين من خلال عدة وسائل وأدوات مثل لجنة النشاطات الاجتماعية،صندوق الادخار والإسكان وغيرها.

 كما على الوزارة العمل على نشر ثقافة ترشيد استهلاك المياه والطاقة ورفع وتحسين كفاءة استخدامهما، واستخدام الطاقة البديلة إن أمكن.

 

   

المعيار الفرعي رقم  3  : المتابعة والتقييم

 

يتناول هذا المعيار الفرعي النظام المطبق في الوزارة لمتابعة وتقييم أدائها ومستوى تحقيقها لأهدافها، وقيام الوزارة بإجراء عملية تقييم ومراجعة فاعلة لأدائها بهدف تحديد فرص ومجالات التحسين، وقدرة الوزارة على صنع القرارات، ومتابعة تنفيذها لتعزيز قدرتها على تحقيق أهدافها.

 

العامل الأول: مخرجات الخطة الإستراتيجية وخطط العمل

 

إن الوزارة بحاجة إلى معرفة المدى الذي وصلت إليه في تحقيق المخرجات المستهدفة )النوعية والكمية( التي حددها إطار عمل التخطيط الاستراتيجي للمؤسسة لكي تتمكن من تحديد كيفية تحسين أدائها، وبالتالي لا بد من وضع مؤشرات أداء كمية ونوعية لقياس مستوى الانجاز والتقدم في الأداء.

 

Print
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
الجدول الزمني
 
موظف الشهر المتميز
 
اللجان الاجتماعية
 
الاستبانات
 
Copyright © 2010, Ministry Of Education. All Rights Reserved. Developed By 11DAYS Company